ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت دراسة علمية حديثة أجراها باحثون في جامعة كاليفورنيا، عن إمكانية التصدي لعلامات التقدم في السن من خلال التخفيف من كثافة بلازما الدم.

وأوضح الباحثون أنهم أجروا هذه التجربة على مجموعة من فئران التجارب، وقاموا بتخفيف بلازما الدم عن طريق إضافة خليط من محلول ملحي وحمض الألبومين القلوي.

ووجد الباحثون حدوث تأثيرات واضحة على تجدد شباب وحيوية الأعضاء الحيوية لدى الفئران التي شاركت في التجربة، مثل الدماغ، والكبد، والعضلات.

وأشاروا إلى أن حمض الألبومين القلوي في هذا الخليط يعوض البروتين المفقود عندما يتفكك بلازما الدم، مؤكدين إلى أن هذا الحل الجديد أفضل بكثير من حقن الفئران الكبيرة بالسن بدماء الفئران الشابة.

وأكد العلماء عدم وجود أية آثار جانبية لهذه الطريقة، وفقا للبحث الذي نشر في مجلة "Science Time".

وقالت "إيرينا كونبوي"، بروفيسورة في علم الهندسة البيولوجية،: "إن النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسة تدل على أن "تخفيف كثافة دماء كبار السن" يمكن أن يساعد، وأن اللجوء إلى "الدماء الشابة" ليس بالأمر الضروري لإستعادة الشباب".

ونوهه الباحثون إلى أن إضافة بروتينات الدماء الشابة إلى دماء كبار السن يؤدي إلى معاناتهم من آثار جانبية، ولكن الطريقة الجديدة ستزيد من معدل البروتينات الشابة في دماء كبار السن عن طريق التخلص من العوامل التي تؤدي إلى إختفائها.