ترجمة : علا عامر - النجاح - كشفت دراسة علمية حديثة أن الأشخاص الذين يشعرون بالوحدة يواجهون صعوبة مضاعفة في الإقلاع عن التدخين.

وحذر الباحثون في جامعة بريستول، من إرتفاع نسبة إحتمالية إدمانهم بشكل أكبر على التدخين، في محاولة للتخلص من هذا الشعور.

وحذر الباحثون من أن هذا الخطر يرتفع بشكل كبير خلال فترة الحجر المنزلي المفروض في غالبية دول العالم للسيطرة على وباء كورونا.

و أشار العلماء إلى أن التدخين يزيد من نسبة الشعور بالوحدة، ولا يساعد على التخلص منه.

وأوضحوا أن السبب في ذلك يرجع إلى تأثير مادة النيكوتين على كيمياء الدماغ.

وقالت الباحثة روبفن ووتون،جامعة بريستول : " إن عملية الحجر المنزلي التي خضع لها الغالبية في العالم أدت إلى زيادة شعورهم بالوحدة".

وأضافت: " من المثير للاهتمام إكتشاف أن شعور الوحدة يقلل فرص الإقلاع عن التدخين، وهو إكتشاف في غاية الأهمية للأشخاص الذين يريدون الإقلاع عن التدخين خلال جائحة كورونا".

وأعرب فريق الباحثين عن أملهم في أن تساعد النتائج التي تم التوصل إليها المؤسسات الخاصة بالتوعية ضد التدخين، و تمثل حافز إضافي للمدخنين الذين يطمحون إلى ترك هذه العادة الصحية الخطيرة.