ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - وجد باحثون أن اختلافات في البكتيريا المعوية لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم فقط مقارنة مع أولئك الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم بالإضافة إلى الاكتئاب.

ويعتقد الباحثون أن ارتفاع ضغط الدم مع الاكتئاب قد يكون "مرضًا جديدًا"وقد يفسر سبب عدم استجابة 20 في المائة من المصابين بارتفاع ضغط الدم بشكل جيد للعلاج حتى مع الأدوية المتعددة.

ويقول الفريق من كلية الطب بجامعة فلوريدا إن النتائج يمكن أن تؤدي في المستقبل إلى قيام الأطباء بمنع وتشخيص أشكال مختلفة من ارتفاع ضغط الدم عن طريق تحليل الأمعاء.

ارتفاع ضغط الدم المعروف يحدث عندما تكون قوة تدفق الدم عبر الأوعية الدموية.

وتشير التقديرات إلى أن شخص واحد من بين كل ثلاثة أشخاص بالغين في الولايات المتحدة  يعاني من ارتفاع ضغط الدم مما يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية وأمراض الكلى والسكتات الدماغية.

يُعرف ارتفاع ضغط الدم باسم "القاتل الصامت" لأن المصابين لا يعرفون أنهم مصابون به كما أنه عامل خطر لأمراض القلب والأوعية الدموية وهو القاتل رقم واحد في كل بلد .

وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها فقط 54 في المئة من المرضى لديهم ارتفاع ضغط الدم تحت السيطرة من الأدوية أو ممارسة الرياضة أو النظام الغذائي.

وقال مؤلف رئيسي في قسم علم وظائف الأعضاء وعلم وظائف الأعضاء في علم الجينوم الوظيفي في كلية الطب بجامعة فلوريدا: "تتفاعل بيئة بكتيريا الأمعاء مع فسيولوجيا جسمنا وعقولنا والتي قد توجه بعض الناس نحو الإصابة بارتفاع ضغط الدم والاكتئاب وفي المستقبل قد يستهدف الأطباء  أمعاءك من أجل منع وتشخيص وعلاج أشكال مختلفة من ارتفاع ضغط الدم بشكل انتقائي."