ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - لاحظ الباحثون في مجلة أكاديمية التغذية وعلم التغذية أن معدلات البدانة في الولايات المتحدة وصلت إلى مستويات تاريخية عالية حيث أن ما يقرب من 40 في المئة من البالغين أو أكثر من 93 مليون شخص في جميع أنحاء البلاد يعانون من السمنة المفرطة.

 فحص الباحثون بيانات عن 6،267 من البالغين شملهم استطلاع حول صحتهم وعادات الأكل من عام 2007 حتى 2010.

إجمالاً  لم يتمكن 37٪ من الرجال و 17٪ من النساء من الإجابة بشكل صحيح على الأسئلة المتعلقة بعدد السعرات الحرارية التي يحتاجون إليها يوميًا للحفاظ على وزنهم الحالي  بناءً على مستويات العمر والجنس والنشاط.

وقال روبن ماكينون المؤلف الرئيسي للدراسة والمستشار الرئيسي لسياسة التغذية في مركز إدارة الغذاء والدواء الأمريكية: "تحليلنا ربما يبالغ في تقدير عدد الأشخاص الذين أجابوا بشكل صحيح حيث يوجد فجوة بين الجنسين في معرفة السعرات الحرارية باختلاف المجموعات العرقية والإثنية وكذلك مختلف الأعمار والدخل ومستويات التعليم.

حوالي 30 في المئة من الرجال البيض و 56 في المئة من الرجال السود واللاتينيين لا يعرفون النطاق الصحيح من السعرات الحرارية لوزنهم وعمرهم.

لا يمكن أن توضح الدراسة ما إذا كانت معرفة الاحتياجات اليومية من السعرات الحرارية تؤثر على كمية الطعام الذي يتناوله الشخصأو ما إذا كانوا يعانون من زيادة الوزن.

قالت سوزان روبرتس باحثة التغذية بجامعة تافتس في بوسطن والتي لم تشارك في الدراسة: "يجب علينا جميعًا أن ندرك أن متطلبات السعرات الحرارية تتناقص مع تقدمنا ​​في السن وتغيير العادات الغذائية".

وقال ماكينون إن السعرات الحرارية ليست الشيء الوحيد الذي يجب على الناس مراعاته عند اتخاذ القرارات بشأن ما يجب تناوله ويحتاج الناس أيضا إلى تناول نظام غذائي متوازن وخاصة الرجال.