ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - أظهرت دراسة جديدة أن الطعام يكون مذاقه أفضل عند للأشخاص الذين يعانون من السمنة وقد يؤدي ذلك إلى تأجيج أزمة السمنة.

ويشير البحث إلى أن أحد العوامل الرئيسية في الإفراط في تناول الطعام هو أن بعض الناس يحصلون على مزيد من المتعة من مذاق الطعام.

ولكن بحسب الدراسة فإن الناس الأقل حجماً يبدأون في الاستمتاع بالطعم بشكل أقل بمرور الوقت.

الدراسة نشرت في مجلة أكاديمية التغذية وعلم التغذية اختبرت مستويات الرضا لدى البالغين الذين كانوا يعانون من الوزن الطبيعي والوزن الزائد ، والسمنة.

أجرى الأستاذ لينيا بولغرين من جامعة أيوا وفريقها ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين كانوا أكثر جوعًا قبل الدراسة لديهم إدراك أكبر للذوق في حين انخفضت  درجات التذوق النساء بشكل أسرع من الرجال.

وبحسب الباحث المشارك الدكتور هارون ميلر: 'كان الأشخاص الذين يعانون من السمنة لهم مستوى أعلى من الرضا عن كل قطعة إضافية من الشوكولاتة مقارنة بالأشخاص غير المصابين بالسمنة.

"وتشير النتائج التي توصل إليها الباحثون أن المشاركين الذين يعانون من السمنة المفرطة يحتاجون إلى تناول كمية أكبر من الشوكولاتة مقارنة بالمشاركين غير البدينين.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور لينيا بولغرين من جامعة أيوا بالولايات المتحدة: "تعتبر السمنة مشكلة صحية عامة كبرى.

تصورات أن الذوق قد يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام مهمة  فقد يؤدي ذلك إلى فهم أفضل للسمنة وربما تصميم طرق جديدة لمنع السمنة.