ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - تشير دراسة إلى أن الأطفال المولودين لأمهات يعيشون في مناطق ملوثة قد يصبحون أقل ذكاء حيث وجدت الأبحاث أن التعرض لجزيئات صغيرة من تلوث الهواء في الرحم يمكن أن يؤثر على نمو المخ لدرجة أنه يضعف معدل ذكاء الطفل.

ويقول العلماء أن الجزيئات السامة قد تكون قادرة على الانتقال عبر المشيمة والتسبب في تلف مباشر للمخ أو توقف عمل المشيمة بشكل صحيح.

ووجد الباحثون أن معدل الذكاء للأطفال الصغار الذين يعيشون في المناطق شديدة التلوث كان في تراجع.

وتضاف النتائج إلى المخاوف المتزايدة بشأن تلوث الجسيم الذي في هذه الحالة لم يأت من السيارات ولكن من الأعمال الصناعية.

كما وجدت الدراسة نفسها أن حمض الفوليك الذي يوصى به للحوامل قد يحمي من تلف الدماغ.

ووجدباحثون من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو  جمع بيانات من 1005 طفل في مقاطعة شيلبي في تينيسي تراجع قدرات وتطور الطفل مع تقديرات التلوث حول منازلهم.

وكتب الباحثون بقيادة الدكتورة كريستين لوفتوس: "وجدنا أن الأطفال الذين تعرضوا لارتفاع نسب التلوث في الرحم لديهم معدل ذكاء أقل في مرحلة الطفولة المبكرة".

ووجد الباحثون مع ذلك أن الحياة بالقرب من الطرق لم يكن له نفس التأثير على معدل الذكاء.