ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - حذر الناشطون من أن الناس يخاطرون بصحتهم عن طريق الانغماس في تناول العسل وبدائل السكر الأخرى بعد تضليلهم للاعتقاد بأنهم أكثر صحة.

وغالباً ما يتم الإعلان عن العسل وشراب الصبار وقصب السكر أو السكر البني وجوز الهند كخيار أفضل من سكر المائدة أو الأنواع الأخرى.

وقال أكشن أون شوجر إن المستهلكين غالبًا ما يكونون غير مدركين أن منتجات مثل العسل تحتوي السكر بنسب كبيرة تماماً مثل سكر المائدة.

 ونحتاج إلى تقليل السكريات لتقليل خطر الإصابة بالسمنة ومرض السكري من النوع الثاني ومختلف أنواع السرطان وأمراض الكبد وتسوس الأسنان.

وقال الدكتور كوثر هاشم القائم على الدراسة: "من المخيب للآمال أن الشركات تتباهى بالمنتجات المحتوية على العسل مع العلم أن نسبة العسل والعصائر تقارب نسبة السكر في السكر المصنع وهذا تضليل للعملاء في التفكير في أن المنتجات أكثر صحة وأفضل مما هي عليه بالفعل.

أضافت أخصائية التغذية المسجلة والمديرة كاثرين جينر: "سوء التصنيف الغذائي ومزاعم التسويق المضللة من مدوني الطعام والشيفات ذوي النوايا الحسنة يعني أن العملاء في حيرة من أمرهم بشأن ماهية السكريات وما هي المنتجات التي تحتوي عليها وأضرارها.

ويحذر الخبراء من أن الأدلة حول الفوائد الصحية المفترضة للعسل محدودة ولا توجد مطالبات معتمدة تتعلق بالصحة.