ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - تشير الأبحاث إلى أن أدوية ضغط الدم الرخيصة التي يتناولها الآلاف  قد تزيد من معدلات شفاء مرضى سرطان البروستاتا.

ووجدت دراسة أجريت على حوالي 8300 رجل مصاب بالمرض أن بعض الأدوية قللت من فرصة الوفاة المبكرة بنسبة تصل إلى 42 في المائة.

ومع ذلك فإن أنواع أخرى من أدوية ضغط الدم قد تزيد بالفعل من خطر الوفاة.

وقال الباحثون إن النتائج مهمة للغاية لأن أربعة أخماس الرجال المصابين بسرطان البروستاتا يتناولون أيضاً أدوية ضغط الدم.

وحذروا من أنه من الأهمية بمكان أن يصف الأطباء الحبوب التي يمكن أن تطيل حياتهم  بدلاً من التسبب بالموت المبكر

وتتبع الباحثون من جامعة تامبيري في فنلندا البحث لمدة سبع سنوات بعد التشخيص.

وقال العلماء إنهم وجدوا أن معدلات البقاء على قيد الحياة تختلف اختلافاً كبيرا حسب نوع الدواء الموصوف.

وأوضحوا أن الرجال الذين تناولوا الأدوية قبل تشخيص إصابتهم بالسرطان كانت فرصة الوفاة أقل بنسبة 30 في المائة من أولئك الذين لم يتناولوا دواء لضغط الدم ويبدو أن العلاجات الأخرى مثل مدرات البول تزيد من خطر الوفاة بنسبة تصل إلى 161 في المائة.