ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - حذرت دراسة جديدة من أن الوجبات الغذائية منخفضة الكربوهيدرات التي تحظى بشعبية كبيرة تزيد من خطر حدوث ضربات القلب غير المنتظمة المرتبطة بالسكتات الدماغية ولكن بحث جديد أظهر أن تقليص  تناول الكربوهيدرات قد يسبب مشاكل للقلب.

وتظهر النتائج أن الناس الذين يتناولون القليل من الكربوهيدرات مثل الحبوب والفواكه والخضروات النشوية هم "أكثر احتمالا بشكل كبير" لتطوير أمراض ضربات القلب غير المنتظمة المعروف أيضا باسم الرجفان الأذيني.

وحللت الدراسة السجلات الصحية لأكثر من 13،000 شخص امتدت على مدار أكثر من عقدين.

وهو أول وأكبر تقييم للعلاقة بين تناول الكربوهيدرات والرجفان الأذيني وغالباً الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني أكثر عرضة للإصابة بسكتة دماغية ويمكن أن يؤدي أيضا إلى فشل القلب.

وقال كبير الباحثين في الدراسة الدكتور شياو دونغ تشوانغ وهو طبيب قلب مقره جامعة صن يات سين في الصين: "لا يزال الأثر طويل الأجل لعدم تناول الكربوهيدرات مثيرا للجدل خاصة فيما يتعلق بتأثيره على أمراض القلب والأوعية الدموية".

وقال الدكتور تشوانغ: "ارتبطت الوجبات منخفضة الكربوهيدرات بزيادة خطر الإصابة بالرجفان الأذيني بغض النظر عن نوع البروتين أو الدهون المستخدمة لتحل محل الكربوهيدرات".

وقال الدكتور زوانغ إن هناك عدة تفسيرات محتملة لتقييد الكربوهيدرات قد يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب وأحدها هو أن الأشخاص الذين يتناولون غذاء منخفض الكربوهيدرات يميلون إلى تناول كميات أقل من الخضراوات والفواكه والحبوبوهي أطعمة معروفة في أنها تحد من الالتهاب.

بدون هذه الأطعمة قد يعاني الشخص من المزيد من الالتهابات التي ارتبطت بالرجفان الأذيني.

التفسير الآخر المحتمل هو أن تناول المزيد من البروتين والدهون بدلاً من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات قد يؤدي إلى الإجهاد التأكسدي والذي يرتبط بالرجفان الأذيني.

وقال الدكتور زوانغ إنه  يمكن أن يرتبط أيضا بزيادة خطر الإصابة بأشكال أخرى من أمراض القلب.

ومن المقرر أن تقدم النتائج في الدورة العلمية السنوية للكلية الأمريكية لأمراض القلب في نيو أورلينز في وقت لاحق.