ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - توصلت دراسة حديثة إلى أن تناول الفيتامينات أثناء الحمل يمكن أن يقلل من خطر إصابة الطفل بالتوحد.

ووجد الباحثون أن الأمهات اللواتي تناولن الفيتامينات قبل الولادة خلال الشهر الأول من حملهن قلل احتمال إصابة أطفالهن الصغار بالتوحد أكثر من النصف.

ويقول الفريق من جامعة كاليفورنيا ديفيس إن النتائج التي توصل إليها هي الأولى التي تظهر أن الحساسية الوراثية لتطوير التوحد يمكن تجنبها عن طريق تناول حبوب ما قبل الولادة ويعاني واحد من كل 68 طفلًا من اضطراب طيف التوحد وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وغالبا ما يتم تشخيصه عند الأولاد 5 مرات أكثر من الفتيات.

ويعاني الأشخاص المصابون بالتوحد في الغالب من مشاكل في المهارات الاجتماعية والعاطفية والاتصالات وقد يكررون سلوكيات معينة وقد لا يرغبون في تغيير أنشطتهم اليومية.

وعلى الرغم من أن الفريق ليس متأكداً من سبب وجود الفيتامينات السابقة للولادة لتقليل الخطر  إلا أنه يعتقد أن العناصر الغذائية الموجودة في الحبوب مثل حمض الفوليك والحديد قد تلعب دوراً.

وقالت الكاتبة الدكتورة ريبيكا شميدت وهي أستاذة مساعدة في علوم الصحة العامة في جامعة كاليفورنيا ديفيس: "لا نعرف على وجه اليقين المواد المغذية التي تحدث الفرق ولكن نعلم أن حمض الفوليك مهم وأنه يلعب دورًا في الإجهاد التأكسدي ووظيفة الميتوكوندريا والكثير من الأشياء المهمة."

ويقول الباحثون إن الدراسة لم تنظر إلى ما إذا كان أحد أنواع الفيتامين أفضل من الآخر لتقليل خطر التوحد.