ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - وسائل التواصل الاجتماعي  مثل Facebook أو Twitter أو Instagram موجودة في كل جزء من حياتنا ونعتمد عليها في الصداقة لدينا  والتقويمات والتواريخ المهمة في حياتنا وذكرياتنا ولكن ما مدى جودة الأمر بالنسبة لنا وهل ستأخذ شيئاً من حياتنا وماذا يمكننا أن نتعلم منها؟

البروفيسور أكسل برونس من مركز أبحاث الوسائط الرقمية التابع لـ QUT  باحث يدرس المشهد الإعلامي الاجتماعي في أستراليا وخارجها لأكثر من 10 سنوات.

"عندما بدأنا كان الفيسبوك لا يزال وسيطاً متخصصاً يستخدم إلى حد كبير من قبل الطلاب في الكليات والجامعات الأمريكية في جميع أنحاء العالم.

ولقد تم توسيعه من هناك بشكل كبير جداً وتغير في التركيبة الموجودة فيه حيث كان منصة شبابية واليوم تجد حتى أجداد أولئك الشباب موجودون هناك كما أصبح جزءا لا يتجزأ من عملنا.

تغيرت رؤية العالم لهذه المنصات  وأصبحنا نرى "الهاشتاغ" في كل مكان حتى على القمصان وانتشرت مفردات وسائل الإعلام الاجتماعية في جميع أنحاء المجتمع".

لكن كما رأينا مؤخراًمع فضيحة كامبريدج أناليتكا قد لا تكون وسائل الإعلام الاجتماعية هي المدينة الفاضلة "لتقريب العالم أكثر".

وقال برونس"هناك حاجة حقيقية إلى بناء محو الأمية الرقمية لدينا. ولكن يجب أن يبدأ الأمر بالتفكير مرتين قبل أن تشترك على وسائل الإعلام الاجتماعية وعليك أن تفكر في المكان الذي تأتي منه الأخبار  ومدى صحتها.

"يجب أن نشعر بالقلق إزاء نوع معين من التضليل  وأشياء يتم تعمدها من أجل تحقيق بعض التأثير السياسي.

هذه قصص لديها القدرة على التأثير على الرأي العام وهذا في الحقيقة مجرد محاولة لزرع الفتنة والارتباك ".

ولسوء الحظ  لا تساعد هذه المنصات  الباحثين في التحقيق في هذا الأمر حيث يصفهم برونس بـ "المربعات السوداء" للمعلومات.

وأضاف برونس" إن المنصات الرائدة تجعل من الصعب على البحوث المستقلة والأكاديمية ، والمصلحة العامة فهم ما يحدث على تلك المنصات ".

"من نواح عديدة هناك الاتهامات بأخبار وهمية ودعاية وإساءة وتضليل خاطئ.

"في الوقت الذي يوجد فيه قدر كبير من القلق حول دور وسائل الإعلام الاجتماعية في المجتمع والأشياء التي يمكن استخدامها مثل الأخبار المزيفة ، والإساءة والتصيد وما إلى ذلك .

لكن السؤال المهم هو: ما هي الخطوة التالية؟ هل ستبقى هذه المنصات  العملاقة في حياتنا إلى الأبد؟ حسنًا ، (برونس) غير متأكد

"في هذه اللحظة  لم أر بعد مزاج كبير للتغيير وأعتقد أن المشكلة الكبرى هي أن المستخدمين، استثمروا الكثير في هذه المنصات وجميع شبكات معارفنا  وصداقاتنا موجودة على هذه المنصات".

عتقد أنه يمكن أن يتغير في نهاية المطاف  إذا كان هناك بديل جديد يأتي ويقدم نفسه بطريقة ذكية كبديل مفيد."