ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - إذا شعرت أن الطائرات تبدو أكثر ازدحاماً مما كانت عليه من قبل فأنت على حق حيث كشفت إحصائيات صادمة من مكتب إحصاءات النقل في الولايات المتحدة أنه في عام 2017  بلغ عدد المسافرين741 مليون داخل في الولايات المتحدة وارتفع عددهم من 647 مليون في عام 2005.

وانخفض عدد الرحلات التي يتم تشغيلها بنسبة 18.5 في المائة وارتفع متوسط ​​عدد المسافرين على متن رحلة جوية داخلية في الولايات المتحدة منذ عام 2007 من 69 إلى 91.

ويلقى باللوم في انخفاض عدد الرحلات على شركات الطيران التي ترغب في خفض التكاليف وزيادة الإيرادات باستخدام طائرات أكبر وتكوينات تسمح بمزيد من المقاعد  وهي ممارسة في صناعة الطيران تعرف باسم "الترقية".

وقال سيث كابلان الشريك الإداري في النشرة الإخبارية "إيرلاين ويكلي" لصحيفة "ترافل ويكلي": "إن اقتصاديات الجانب المتعلق بالتكلفة تفضل دائماً وجود طائرة أكبر بحيث يتم توفير  صيانة المحرك ورسوم المطار وهناك حوافز قوية لمحاولة الحصول على المزيد من المقاعد في كل رحلة طيران.

 وتم إدخال طائرات أكبر بكثير إلى السوق مثل طائرة جامبو A380 التي يمكنها نقل 853 شخصًا في مقصورة واحدة.

إلا أن اقتصاديات طائرة A380 أثبتت أنها صعبة إذ اضطرت شركات الطيران إلى تشغيل كل رحلة بكامل طاقتها من أجل تحقيق ربح  والطائرة لا يمكنها إلا الهبوط في مطارات معينة.

في وقت سابق من هذا العام ، كانت شركة إيرباص قريبة من إلغاء إنتاج طائرة إيرباص A380 إلى أن قامت طيران الإمارات في دبي بتقديم طلبية كبيرة لطرازات جديدة منها.