ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - حكم قاض في كاليفورنيا بأن شركات القهوة في جميع أنحاء الولاية ستضطر إلى وضع بطاقة تحذر من السرطان بسبب وجود مادة مسرطنة فيها.

وقف قاضي المحكمة العليا إليهو بيرلي مع قضية غير ربحية ضد عشرات من شركات القهوة  بما في ذلك ستاربكس وبيتس وغيرها من السلاسل قائلاً إن الشركات التي تبيع القهوة كانت تنتهك نظام حكومي يطلب من الشركات التي يعمل بها ما لا يقل عن 10 موظفين الكشف عن انتشار مواد مسببة للسرطان والمواد الكيميائية السامة في منتجاتها.

"في حين أن المدعي قدم أدلة على أن استهلاك القهوة يزيد من خطر حدوث ضرر على الجنين  والرضع  والأطفال والكبار.

"فشل المدعى عليهم في تقديم أدلة على أن استهلاك القهوة يمنح فائدة لصحة الإنسان".

مادة الأكريلاميد هي مادة مسرطنة معروفة يتم إنتاجها بشكل طبيعي أثناء عملية التحميص أو قلي بعض الأطعمة وتتكون في حبوب البن عندما يتم تحميصه.

وفشل المدعى عليهم في إظهار أن القهوة لا تشكل أي خطر أو تقوم  بإضافة أي فوائد صحية على القهوة وستحدد المرحلة الثالثة من المحاكمة للعقوبات المدنية التي تتحملها شركات البن.

وبحسب تيم كارمان من صحيفة واشنطن بوست فإن "الدليل العلمي الذي يربط الأكريلاميد بالسرطان في البشر ضئيل".

بالنسبة للدراسات التي أجريت على الناس تلاحظ جمعية السرطان الأمريكية أن "معظم الدراسات التي أجريت عن الاكريلاميد حتى الآن لم يتم العثور على زيادة لخطر الإصابة بالسرطان لدى البشر.
وبالنسبة لبعض أنواع السرطان ،مثل سرطان الكلى وسرطان الرحم والمبيض ،كانت النتائج مختلطة  ولكن لا يوجد حاليا أي أنواع السرطان مرتبط بتناول الأكريلاميد. "

وأظهر تحليل حديث لدراسات تناول القهوة أن العديد من الأدلة "المحتملة" تشير إلى أن استهلاك القهوة كان مرتبطا بالفعل بانخفاض خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان  بما في ذلك سرطان الثدي والقولون والبروستاتوأن القهوة يمكن أن تكون جزءًا من نظام غذائي صحي.