النجاح - ناشد والد  المواطن  معاذ حسن موسى (18 عاما) من سكان دير البلح وسط قطاع غزة وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ التدخل للسماح له بالسفر للعلاج في مستشفى سان جون  بالقدس.

وقال والد المريض موسى وهو أسير محرر ويعمل على قيود قوات الامن الوطني ويتلقى راتبه من رام الله: أن ابنه معاذ والذي يدرس في الثانوية العامة يعاني من انقطاع بالشبكية،  ويحتاج إلى تغير قرنية في أسرع  وقت، موضحاً أن ابنه فقد البصر بالكامل بسبب المضاعفات من جراء العمليات التي اجراها في مستشفيات قطاع غزة من كثرة قشط ومسح القرنية، حيت أصبحت لا تحتمل عمليات أخرى وبحاجة ماسة إلى تغيير قرنية واصلاح الشبكية.

وأضاف والد المريض معاذ وعلامات الحزن بادية على وجهه أن ابنه كان يبصر بمعدل 20% والان فقد البصر بالكامل ويقوم بتدريبه على لغة بيرل لتعليم المكفوفين، مؤكدا أن اطباء غزة نصحوه بتغيير قرنية واصلاح الشبكية لابنه في مستشفى سان جون بالقدس،  لان حالته الصحية تزداد سوءا مشيرا إلى أن دائرة العلاج بالخارج أعطته تحويلة للعلاج في هذه المستشفى،  وأنه تقدم عبر دائرة الشؤون المدنية بغزة خمس مرات للجانب الاسرائيلي كي يسمحوا له بالسفر ولكن لم يتلق أي اجابة سواء بالرفض أو السماح.

وتابع وهو في حالة من الغضب :"أن المشكلة تكمن في كل مرة يحين موعد إجراء العمليتين ولا اتلقى أي رد من الجانب الاسرائيلي، وأضطر لتحديد موعد أخر مع المستشفى، وهذا كله على حساب صحة ابني".  

وناشد المواطن موسى الوزير حسين الشيخ بأن يبذل جهده من أجل السماح لفلذة كبده  بالعلاج، موجها  صرخته للوزير قائلا : "يا سعادة الوزير أستحلفك بالله أن تبذل جهدك واعتبرني ولد من أولادك بأن تسعى كي اكمل علاج  ابني معاذ  في مستشفى سان جون حتى يعود له بصره من جديد، فأنا أموت في اليوم مائة مرة عندما أرى ابني ولا أستطيع عمل شيء له وأنت تعرف أن هذا شاب وفي حالة لا قدر الله اصيب بالعمى فسيكون معاقا وكفيفا مدى الحياة".