وكالات - النجاح - عقد وزير حرب الاحتلال بيني غانتس ، مساء اليوم الأربعاء، جلسة لتقييم الأوضاع مع قطاع غزة في ظل التطورات الجارية منذ أيام.

وذكرت إذاعة الاحتلال الإسرائيلي، إن غانتس أجرى جلسة التقييم بحضور قائد القيادة الجنوبية الجنرال اليعازر توليدانو ومنسق أعمال الحكومة في المناطق الفلسطينية غسان عليان.

وأكد غانتس خلال الجلسة أنه "لا مصلحة لدولة الاحتلال في غزة سوى الهدوء وعودة الأسرى"، مشدداً على أن "إسرائيل ستقوم بتحصيل ثمن أي أضرار لجنودها سيادتها". وفق زعمه

وقال: "صندوق أدواتنا يمتلئ، سواء بوسائل مساعدة القطاع وتنميته لصالح أكثر من مليوني نسمة من سكانه، وكذلك بالخطط والوسائل العسكرية التي نطورها إذا كان علينا استخدام القوة".

وأوضح غانتس أن الواقع على الأرض سيحدد الأدوات التي سنستخدمها مع قطاع غزة سواء تنموية أو عسكرية.

وأشار إلى أنه |لا مصلحة لدولة الاحتلال في غزة سوى السلام وعودة الأسرى، زاعماً أن "العقبة أمام ازدهار القطاع وتنميته هي حركة حماس بقيادة يحيى السنوار".