النجاح - كشفت صحيفة "هآرتس"، اليوم الخميس، عن أن وزارة الزراعة الإسرائيلية سلمت 8500 دونم، لإقامة 6 بؤر استيطانية عشوائية في الضفة الغربية المحتلة، بادعاء استخدامها للزراعة ورعي المواشي، وموّلت ثلاث جمعيات استيطانية (هشومير يوش، وكيدما، وكلية تحضيرية للخدمة العسكرية "بيت ياتير").

وأوضحت صحيفة "هآرتس"، أن الزراعة الإسرائيلية أعلنت عن ذلك في ردها على توجه حركة "السلام الآن" إليها، حول تمويل جمعيات استيطانية تنشط في حراسة البؤر الاستيطانية العشوائية والتطوع فيها.

وأشارت الصحيفة إلى أن الزراعة الإسرائيلية أصدرت تصاريح تسمح للمستوطنين باستخدام الأراضي، كما أوردت في ردها انها مولت الجمعيات الاستيطانية المذكورة أعلاه بمبلغ 3.8 مليون شيقل في العام الماضي، وبمبلغ 3.6 مليون شيقل عام 2019، مقابل نشاطها في هذه البؤر الاستيطانية.

وفقا لـ"سلام الآن"، وهي منظمة إسرائيلية مناهضة للاحتلال والاستيطان، يوجد في الضفة الغربية حاليا عشرات البؤر الاستيطانية التي تستخدم لرعي المواشي، وأقامت الجمعية الاستيطانية "أمَناه" 30 بؤرة استيطانية كهذه على الأقل في السنوات الأخيرة.

ودعت "السلام الآن" الحكومة الإسرائيلية إلى التوقف عن تقديم الدعم للبؤر الاستيطانية. وقالت الحركة إنه "يصعب فهم سبب سماح وزارة لنفسها بأخذ ملايين الشواقل من أموال الجمهور وإعطائها إلى جمعيات مرتبطة بأنشطة غير قانونية".