النجاح - توقع مسؤولون كبار بأن حكومة نفتالي بينيت قد تنهار بعد إقرار الميزانية بسبب مطالب الرئيس الامريكي المتعلقة بالفلسطينيين .

وذكرت وسائل اعلام "إسرائيلية"، أن إدارة بايدن تؤجل توقعاتها لمساهمة "إسرائيل" في الشأن الفلسطيني إلى ما بعد الميزانية.

ولفت مصدر يميني إلى أن بعض المطالب المتوقعة لإدارة بايدن قد تؤدي إلى حل الحكومة.

وكشفت أن النية الأمريكية هي فتح قنصلية للفلسطينيين في القدس، ومثل هذه الخطوة التي تعني الاعتراف بالقدس كعاصمة مستقبلية للفلسطينيين، يمكن أن تثير ردود فعل متطرفة من العناصر اليمينية في الائتلاف وتؤدي إلى حله.

وقال مسؤول كبير آخر إن الحاجة إلى اعتماد ميزانية الدولة بعد ثلاث سنوات كانت أحد الأسباب الرئيسية لتشكيل ائتلاف مكون من أحزاب منقسمة أيديولوجيا.