النجاح - صادق الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة على قانون الذي يجيز لأعضاء الكنيست الانفصال عن الكتل البرلمانية، وبحسب القانون سيكون بإمكان 4 أعضاء كنيست الانفصال عن الكتلة البرلمانية لحزبهم، حتى لو لم يشكلوا ثلثها مثلما كان متبعا إلى الآن، على أن يسمح لهم تشكيل كتلة برلمانية جديدة.
 
وصوت إلى جانب "قانون الانفصال" الذي بادر إليه الائتلاف الحكومي برئاسة نفتالي بينيت، 60 من أعضاء الكنيست وعارضه 54، ويأتي تشريعه وفقا للتقديرات لتمهيد الطريق أمام أعضاء كنيست عن حزب الليكود الانفصال عن الحزب، وتشكيل كتلة برلمانية جديدة من أجل الانضمام إلى الائتلاف الحكومي.

وصوت أعضاء القائمة الموحدة مع الائتلاف الحكومي، فيما صوت 3 من أعضاء القائمة المشتركة ضد القانون وهم: عوفر كسيف، وأحمد طيبي وأسامة السعدي، بينما تغيب عن الجلسة ولم يشارك بالتصويت كل من: أيمن عودة، وعايدة توما –سليمان، وسامي أبو شحادة.

ويتعلق مشروع القانون الذي تم المصادقة عليه، بتعديل 49 على "قانون أساس الكنيست"، إذ تم تغير الوضع وأصبح بالإمكان لمجموعة من 4 أعضاء كنيست الانفصال على حزبهم وتشكيل كتلة برلمانية جديدة ومستقلة، دون أن يكون هناك حاجة إلى ثلث أعضاء الكنيست عن الحزب.

يذكر أن القانون الذي عمل به قبل التعديل صعب على الائتلاف الحكومي تجنيد منشقين عن حزب الليكود الذي لديه 30 مقعدا في الكنيست، علما أن أي انشقاق كان بحاجة إلى 10 أعضاء كنيست من الحزب، بينما بعد التعديل سيكون بإمكان 4 أعضاء الانشقاق وتشكيل كتلة برلمانية جديدة.