النجاح -  قال مسؤولون في حزب هناك مستقبل الذي يتزعمه يائير لبيد، اليوم الأحد، إن الحزب لا ينوي "الانتحار" من أجل إقناع تسيبي ليفني بالانضمام إليه في الانتخابات المقبلة التي ستجري في الثالث والعشرين من مارس/ آذار المقبل.

ونقلت إذاعة كان العبرية عن تلك المصادر قولها، إن لبيد لن يستمر طويلًا في محاولات إقناع ليفني بالعودة للحياة السياسية والمشاركة في قائمة واحدة بالانتخابات المقبلة.

وبشأن وجود اتصالات مع حزب رون حولداي عمدة تل أبيب، والذي أعلن مؤخرًا تشكيل حزب سياسي، قالت المصادر إن مثل هذه الاتصالات ممكنة في الأسابيع المقبلة من أجل تشكيل كتلة يسار- وسط.

ويبدو أن لبيد يعاني في إقناع بعض الشخصيات ومنهم ليفني بالانضمام إلى حزبه.