النجاح - أعلن وزيران إسرائيليان عن مقاطعة اجتماع حكومة الاحتلال الأسبوعي اليوم، الأحد.

وأبلغ وزير القضاء في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، آفي نيسانكورين، رئيس حزبه "كاحول لافان"، بيني غانتس، بأنه قرر عدم المشاركة في اجتماعات الحكومة، معللا ذلك بأن رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، "يُنكل" بوزارته ويشوش عملها، وطالب بالمصادقة على تعيين مدير عام للوزارة.

وينضم نيسانكورين بذلك إلى وزير الاتصالات في حكومة الاحتلال، يوعاز هندل، من حزب "ديريخ إيرتس"، والذي أعلن أول من أمس عن مقاطعته لاجتماعات الحكومة احتجاجا على عدم دفع إصلاحات في وزارته قدما.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن وزراء من "كاحول لافان" وجهوا انتقادات شديدة إلى أداء غانتس، بما يتعلق بتسوية التعيينات بينه وبين نتنياهو، ولأنه لم يستشر أيا من قادة الحزب قبل موافقته على التسوية، ليلة الخميس – الجمعة الماضية. وبحسب موقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني، فإن غانتس لم يستشر قادة "كاحول لافان" حول ما إذا كان "يجدر التنازل لليكود" فيما يتعلق بالتعيينات.

وأضاف الموقع الإلكتروني أن غضب قادة "كاحول لافان" من جراء هذه التسوية، يأتي في الوقت الذي فيه قسم كبير منهم "يفقد الصبر بسبب التعاون مع نتنياهو"، ويعتقدون أنه "يتعين على غانتس الانسحاب من الحكومة فورا".