النجاح - تظاهر آلاف الإسرائيليين، مساء السبت، في القدس و"تل أبيب" وقيسارية وتقاطعات طرق رئيسية، احتجاجًا على "الأوضاع الاقتصادية" وسوء إدارة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، للأزمة الناجمة عن فيروس كورونا المستجد.

وقدّرت شرطة الاحتلال أعداد المتظاهرين أمام مقر إقامة نتنياهو، في القدس بثمانية آلاف معارض، فيما تظاهر المئات قرب منزل نتنياهو في قيسارية وفي حديقة تشارلز كلور في "تل أبيب".

ونشرت شرطة الاحتلال أعدادا كبيرة من قواتها، وقالت إنها مستعدة لمنع "الإخلال في النظام ومواجهة عنف المتظاهرين"، مع مواصلة التظاهرات ضد "فساد الحكومة"، والتي شهد بعضها مواجهات عنيفة مع شرطة الاحتلال.

وأدان المتظاهرون ما اعتبروه إدارة سيئة لأزمة فيروس كورونا المستجد من طرف نتنياهو وائتلافه الحاكم وكذلك "هجماته على الديمقراطية".

ورفع المتظاهرون الذين طالبوا نتنياهو بـ"الرحيل"، شعارات من بينها "نتنياهو فاسد"، و"بيبي ارحل"، و"اخرج من هنا"، ورددوا شعارات تدعوه للاستقالة على خلفية اتهامه بقضايا فساد، وسوء إدارته لأزمة كورونا وتداعياتها الاقتصادية، مما تسبب في فقد آلاف الإسرائيليين وظائفهم وارتفاع نسبة البطالة لتتجاوز عتبة الـ21%.

وانتقدوا كذلك "قانون كورونا الكبير" الذي أقر هذا الأسبوع ويعطي حكومة  الاحتلال صلاحيات خاصة لمكافحة الفيروس حتى حزيران/ يونيو 2021، عبر تقليص الرقابة البرلمانية على قرارات حكومة الاحتلال.

وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيليّة قد اعتقلت 55 متظاهرًا، الخميس الماضي، بذريعة "الإخلال بالنظام العامّ والاعتداء على أفراد شرطة الاحتلال والاعتداء على متظاهرين آخرين" خلال تظاهرات أمام مقرّ نتنياهو في القدس.

واستخدمت شرطة الاحتلالنتن المياه العادمة لتفريق المتظاهرين ووضعت متاريس منعًا لوصول متظاهرين إلى شوارع كبيرة.

وبيّنت استطلاعات الرأي استياءً شعبيًا إسرائيليًا واسعًا من أداء نتنياهو خلال الفترة الأخيرة، فبيّن استطلاعان للرأي مساء الخميس عن استياء 58% من الإسرائيليين من إدارة نتنياهو.