النجاح - أكد وزير صحة الإحتلال الإسرائيلي يولي إدلشتاين، إمكانية فرض الإغلاق الشامل كإجراء للحد من انتشار الوباء.

وقال إدلشتاين :" في ظل تسجيل معدل إصابات قياسية نتجه إلى الإغلاق الشامل"، مشيرا إلى أن حدوث معجزة من شأنه الحيلولة دون الإغلاق.

وأوضح  في مقابلة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن سيناريو إغلاق آخر لا يمكن منعه ويكاد يكون حتميا..أنا لا أرى ما هي الآليات والأدوات الأخرى المتاحة لنا".

وبين إدلشتاين خلال محادثات مغلقة بأن تسجيل ما معدله 2000 إصابة يوميا سيكون نقطة مهمة وبمثابة تحول يؤدي إلى الإغلاق الشامل. قائلا "2000 مريض هو بالتأكيد ضوء أحمر".

ويرفض إدلشتاين اعتماد المزيد من إجراءات حظر التسهيلات وفرض تقييدات عينية مثل إغلاق المطاعم أو أمكان الترفيه كوسائل للحد من انتشار الفيروس، قائلا "لا أومن بجدوى التقييدات المحددة، وهذا الأسبوع سنذهب نحو الإغلاق إلا في حال حدثت تغييرات جذرية بمعدل الإصابات، فالموضوع سيدرج على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل".

كما رفض الوزير الانتقادات والادعاءات التي تشير بأن أيام التراجع في عدد الإصابات لم تستغل للتحضير لموجة أخرى من الفيروس، كما أنه لا يقبل الادعاء بأن الإغلاق هو في الواقع اعتراف بالفشل.

وأضاف "الإغلاق لا يمكن أن يكون حلا في حد ذاته، وهذا لا يختلف عن أي مكان آخر في العالم. يجدر التخلي عن النمط الإسرائيلي، وإخراج رأسك من الرمال ​​من أجل التغيير، علينا أن نفهم أنه عندما يكون هناك إغلاق، تنخفض أعداد الإصابات، ثم تفتح الدول ومن ثم هناك موجة أخرى".