النجاح - سعت رئيسة خدمات صحة الجمهور في صحة الاحتلال، البروفيسورة سيغال سدتسكي ومدير عام وزارة صحة الاحتلال، موشيه بار سيمان طوف، خلال اجتماع أعضاء لجنة الأجهزة السرية  إلى إقناعهم بالمصادقة على قرار الحكومة بتفعيل "وسائل تكنولوجية خاصة" بواسطة الشاباك، بادعاء أن من شأن هذه الوسائل أن تشير إلى الأماكن التي تواجد فيها مرضى كورونا والأشخاص الذين التقى المرضى معهم من أجل عزلهم بوضعهم في حجر صحي.

ورفض أشكنازي المصادقة على اقتراع تفعيل الشاباك واستخدام الوسائل الخاصة، واقترح إجراء مداولات معمقة بعد يومين، لكن الحكومة أعلنت في الغداة عن القرار الذي اتخذته ليلة الأحد – الإثنين الماضية.

وادعت سدتسكي أن وسائل الشاباك ستساعد "في رصد سلسلة العدوى، الهامة من أجل تنفيذ أمور أخرى لمنع انتقال العدوى". وتساءل أشكنازي لماذا لا تتم زيادة عدد الفحوصات، ورد المسؤولان الصحيان أن توجد حالات تظهر سلبية للفيروس أثناء الفحص ولكنهم يستمرون في نقل العدوى ولذلك توجد حاجة إلى "إستراتيجيات مكملة". وأضاف بار سيمان طوف أنه "نواجه صعوبة في رؤية كيفية اختفاء هذا الحدث في الصيف