وكالات - النجاح - كشفت قوات الاحتلال الاسرائيلية، اليوم الأحد، أنها أكملت بنجاح سلسلة تجارب على نسخة مطورة من منظومة القبة الحديدية، التي تستخدم لاعتراض الصواريخ.

وذكر الاحتلال في بيان له، أن التجارب التي أجريت في النقب جاءت في أعقاب التحسينات والتطويرات التي جرى إدخالها على المنظومة لتواكب التحديات المستقبلية، حيث جرى إحصاء اعتراض أكثر من 2400 صاروخ منذ اكتشاف المنظومة.

كما نقل عن مسؤول مشروع "القبة الحديدية" في وزارة حرب الاحتلال قوله إن التجارب تأتي بعد مرور 10 سنوات على اكتشاف المنظومة وأن التطوير الحالي سيتم تسليمه للقوات خلال الفترة المقبلة للتأقلم مع مختلف التهديدات المستحدثة.

وتوقعت صحيفة "يسرائيل هيوم"، اليوم الأحد، أنه لو سقط صاروخ نووي على مدينة تل أبيب فإن أكثر من 84,000 شخص سوف يموتون على الفور، بالإضافة لـ 250,000 ألف مصابا.

وقالت الصحيفة إنه حسب التقديرات ستنهار المنازل السكنية ضمن دائرة نصف قطرها 7 كلم، وعلى مسافة ما يصل إلى 57 كلم ستتدمر النوافذ الزجاجية في المنازل وقد تكون هناك إصابات طفيفة.

وأضافت أنه إذا كانت الضربة في وسط تل أبيب، فإن مستوطنات "جفعتايم ورامات جان وبني براك" سيطالها الضرر أيضًا نتيجة للانفجار الضخم.

وأشارت أنه لو سقط صاروخ نووي على القدس  فإن أكثر من 181,000 شخص سوف يموتون على الفور، بالإضافة لـ 341,000 ألف مصاب، والضرر سيطال مستوطنة بيت شيمش و رام الله وأبو ديس.