ترجمة : علا عامر - النجاح - إتهم سفير حكومة الاحتلال لدى الأمم المتحدة، داني دانون، الحكومة الإيرانية بتهريب الأسلحة إلى حزب الله اللبناني عن طريق ميناء بيروت، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري عن موقع والا العبري.

وإدعى دانون، خلال إجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أن الحكومة السورية تساعد أيضًا إيران في عملية تهريب الأسلحة إلى حزب الله.

وطالب دانون مجلس الأمن بالتحرك فورًا من أجل إيقاف طهران ودمشق، ومحاسبتهم على خرق مواثيق الأمم المتحدة، على حد قوله.

وقال دانون:" لقد لاحظنا وجود نشاط لإيران منذ العام الماضي من أجل تهريب الأسلحة التي ستساعد حزب الله في تطوير أنظمة الصواريخ".

وأضاف:"  "نقلت إيران بإشراف قوة قدس، المعدات ذات الاستخدام المزدوج إلى حزب الله عبر ميناء بيروت مما ساعد على تعزيز تسليح حزب الله ضد "إسرائيل"..لقد أصبح ميناء بيروت البحري منفذًا لحزب الله"، على حد زعمه.

وإتهم دانون الحكومة السورية أنها ساعدت إيران وحزب الله من خلال شراء المعدات من شركات مدنية أجنبية ونقلها إلى لبنان.

ووفقا له ، فإن العناصر ضللت الشركات من خلال إخفاء الأهداف الحقيقية للمعدات.

وردت الحكومة اللبنانية على هذه الإدعاءات بأنها تهديد خطير من قبل الاحتلال بمهاجمة وضرب منشآت مدنية بحجة إيقاف تهديد إيران وسوريا.