ترجمة : علا عامر - النجاح - إلتقى رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو"، مساء اليوم، مع عائلات جنود الاحتلال المحتجزين في قطاع غزة منذ عدوان الجرف الصامد الذي شنه الاحتلال على القطاع عام 2014، وفق ما ترجمه موقع النجاح الإخباري عن موقع حدشوت العبري.

وأشار الموقع إلى أن هذا اللقاء الذي جاء بعد إنقطاع دام لمدة عامين تم على إثر لقاء زوجة نتنياهو "سارة" مع "ليئا جولدين" والدة الضابط الاسرائيلي هدار جولدين المحتجز لدي حركة حماس في غزة منذ خمس سنوات.

وأوضحت عائلة "جولدين" بأن العائلة تطمح إلى أن تؤثر "سارة" على زوجها بإقناعه عقد صفقة تبادل مع حماس كما فعلت عندما عقد الاحتلال صفقة تبادل لإستعادة "جلعاد شاليط" عام 2011.

وعقد الاجتماع في مكتب "نتنياهو" في مدينة القدس المحتلة، بعد يومين من إتهام "ليئا جولدين" حكومة الاحتلال بإهمال قضية ابنها ، الذي أكدت أنه لا يزال على قيد الحياة.

وأكدت عائلات الجنود المحتجزين أنهم يؤمنون بأن "نتنياهو" هو وحده من يستطيع إعادة أبنائهم المحتجزين في قطاع غزة، خاصة بعد تأكيد الجناح العسكري لحماس- كتائب القسام أن الاحتلال لم يطلب عقد صفقة تبادل لإستعادة جنوده المحتجزين منذ خمس سنوات.

وذكرت وسائل إعلام عبرية فيما بعد أن "ليئا غولدين" غادرت بعد نصف ساعة من بدء الاجتماع، وخرجت تبكي بعدما حاول" نتنياهو" امتصاص غضبهم وإقناعهم بالسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في فعاليات تنظمها الأمم المتحدة.

والجدير بالذكر أن الهدف من هذا العرض هو تهدئة العائلات مع اقتراب ذكرى مرور 5 سنوات على احتجاز أبنائهم خلال مشاركتهم في العدوان الذي شنه الاحتلال على القطاع.