النجاح - جاء في سياق تقرير لقوات الاحتلال الذي أجمل  نشاطاتها وعملياتها التي قامت بها خلال العام الماضي، والذي عرضته أمام القيادية السياسية، بأنَّ المساس بمنظمة الأونروا دون إيجاد بديل آخر قد يشعل الوضع في غزة، وذلك في ظلّ أنَّ من أهداف "الكابنيت" الحفاظ على عدم انهيار غزة انسانيًّا.

ووفقًا لموقع "هارتس العبري" فإنَّ التقديرات الاستخبارية لقوات الاحتلال تشير إلى أنَّه في ظلِّ الأحداث الأخيرة التي شهدتها غزَّة بما في ذلك حركة حماس، فإنَّ "اسرائيل" أقرب للتصعيد من التسوية.

وأوضحت أنَّه "لا تزال تقديرات الجيش تشير إلى أنَّ احتمال التصعيد أكبر من احتمال التسوية مع القطاع"، متابعة: "إعادة جثث الجنديين أورون شاؤول، وهدار غولدن والمواطنين الإسرائيليين الآخرين كشرط أيضًا حسب الجيش لعمليات إعمار كبيرة مثل إنشاء موانئ أو مطارات لصالح سكان غزة بعيدة عن التحقيق وفي الأثناء إصرار أبو مازن على الحصول على دور رئيسي في التغييرات التي ستحصل في قطاع غزة إلى جانب عقوبة وقف رواتب موظفي السلطة بغزة تتسبب بتراجع إحتمال تحقيق المصالحة وإبرام تسوية طويلة الأمد".