ترجمة : علا عامر - النجاح - أشار موقع صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية إلى إلغاء  الرئيس الفرنسي"إيمانويل ماكرون" زيارته التي كان من المقرر أن تكون في شهر نوفمبر القادم إلى إسرائيل.

وكان "ماكرون" قد أعلن عن هذه الزيارة في عام 2017، وذلك بهدف تجديد محادثات السلام بين الجانب الإسرائيلي والفلسطيني.

ولم توضح باريس أسباب إلغاء هذه الزيارة، ولكن يرجح أن يكون سبب إلغاء الزيارة هو الأزمة السياسية التي يتعرض لها بعد نشر فيديو لحارسه الشخصي وهو يضرب أحد المتظاهرين في يوم العمال.

يذكر أن ماكرون خرج عن صمته وأكد على أنه من يتحمل المسؤولية عن هذا الفعل، كما أنه أشار إلى انه مستعد للإجابة عن جميع أسئلة الشعب الفرنسي حول هذا الموضوع.

ويأتي إلغاء هذه الزيارة بعد أن ألغى رئيس الوزراء الفرنسي "إدوارد فيليب" زيارته إلى إسرائيل، والتي أشارت مصادر إسرائيلية إلى أن سبب إلغاءه الزيارة هو تعامل قوات الإحتلال مع الفلسطينيين في مسيرات العودة والخوف من الرأي العام الفرنسي.

Netanyahu and Macron meet in Paris (Photo: Reuters)