النجاح - أكد متحدث باسم قوات الاحتلال الاسرائيلي ان "الجيش" لن يوقف التصعيد على جبهة غزة طالما ان ما اسماه "الارهاب" مستمر في إشارة الى إطلاق المقاومة الفلسطينية رشقات صاروخية صوب المستوطنات جنوب اسرائيل ، مهدداً باغتيال قادة حركة حماس.

وهدد المتحدث باسم القوات خلال مؤتمر صحفي عقده مساء الثلاثاء باغتيال قادة المقاومة في غزّة، إذ زعم أن "قيادة حماس مختبئة تحت الأرض وهم يعرفون سبب ذلك".

من جهته قال المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، عاموس هرئيل ، أن تبادل إطلاق النار في القطاع "خطير، لكن بالإمكان منع نشوب حربٍ جديدة".

وربط هرئيل بين إطلاق المقاومة للصواريخ على المستوطنات والبلدات المحتلة، صباح اليوم، وبين قيام الاحتلال باغتيال 3 من ناشطي حركة "الجهاد الإسلامي"، أول من أمسٍ، الأحد، واغتيال ناشط في كتائب عزّ الدين القسّام، الذراع السّياسي لحركة "حماس"، أمس، الإثنين.

ووصف هرئيل غارات الاحتلال على قطاع غزّة بأنها "أكثر قوّة ممّا كان الوضع عليه خلال السّنين الماضية، لكّنها محدودة"، إذ استهدفت قوات الاحتلال 30 هدفًا في القطاع، اعتبرها مراكز لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، 7 مراكز منها هي مراكز عسكريّة؛ لافتًا إلى على تأكيد الجيش على عدد الأهداف الكبير وأنها قصفت نهارًا.

واعتبر هرئيل عدم سقوط شهداء في القطاع جرّاء العدوان الإسرائيلي دلالةً على أن قوات الاحتلال "لا زالت تتصرف بحذر، درءًا لقتلٍ يؤدي لتصعيد".