النجاح - في ضوء التحقيقات التي يخضع لها رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، دعا رئيس الوزراء السابق ايهود أولمرت، نتنياهو لتقديم الاستقالة من منصبه، والاقتداء به بعد أن قدم استقالته عام 2009 خلال خضوعه لتحقيقات وإدانته.

وفي مقابلة أجرته صحيفة "جروزاليم بوست" الإسرائيلية، قال أولمرت "اقتراحي لنتنياهو هو عمل ما يجب فعله للحفاظ على كرامة واحترام مكانة رئيس الوزراء الإسرائيلي".

وأضاف رئيس الوزراء السابق: "يجب أن يفعل الشيء الصحيح، بناء على ما يعرفه هو وعائلته ومحاموه حول قضيته، وأن يفعل ذلك بطريقة لا تقوض كرامة مكتب رئيس الوزراء ونفسه كرئيس للحكومة".

وقدم أولمرت استقالته من منصب رئيس الوزراء عام 2009 بعد خضوعه لتحقيقات بتهمة الفساد، وأدين به وأمضى 16 شهراً داخل السجن.

وبهذا الشأن قال أولمرت: "لم أقم أبدًا بتهديد وضع رئيس الوزراء."، مضيفاً: "عندما رأيت أن الادعاءات ضدي تتداخل مع أدائي، استقلت. أنا لم أجبر. لم تكن هناك مشكلة بالنسبة لي لمواصلة العمل مع ائتلاف مستقر لمدة عامين آخرين. ولكنني قررت ألا أضع نفسي في موضع تتأثر فيه المصالح الوطنية لإسرائيل من خلال تحقيقاتي".

ويذكر أن شرطة الاحتلال تجري تحقيقات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، بشبهات فساد في ملف القضية رقم (4000)، ولمن المستشار القانوني للحكومة أفيخاي مندلبليت، لم يقرر حتى الأن تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو.