النجاح - أظهر استطلاع للرأي العام، أن 61 في المائة من "الإسرائيليين" يعتقدون أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، سيؤدي إلى تصاعد وتيرة الأوضاع الميدانية، ما يجعلهم عرضة لعمليات المقاومة الفلسطينية.

وفقا للاستطلاع الذي نُشرت نتائجه اليوم الخميس، فإن من تشكّل نسبتهم 59.5% من "الإسرائيليين" الذين يعتقدون أن نقل السفارة سيؤدي إلى تصاعد في المواجهات، لا يعتقدون في الوقت ذاته أن هذه الخطوة يجب أن تتأخر.

وحول ترتيب أولوية القضايا بالنسبة للمجتمع "الإسرائيلي"، قال 41% من المشاركين في الاستطلاع إن أهم ما يجب على حكومتهم التعامل معه هو سد الفجوات الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع، وقال 23% إن مكافحة الفساد يجب أن تحظى بأولوية قصوى، بينما اعتبرت نسبة لا تتجاوز 14% من الفئة المستطلعة أن التهديد الإيراني هو القضية الأكثر أهمية، وفي المرتبة الأخيرة جاء ملف تسوية الصراع كملف عالي الأولوية من منظور 10 في المائة من "الإسرائيليين".

وأشارت نتائج الاستطلاع الذي أعده معهد "إسرائيل" للديمقراطية و"جامعة تل أبيب"، إلى أن 54.5 في المائة من "الإسرائيليين" ينظرون إلى المفاوضات السياسية مع السلطة الفلسطينية على أنها ذات أهمية، في حين أن النسبة المتبقية لا تُعِر أي اهتمام لملف المفاوضات.