النجاح - حقق جيش الاحتلال مع الطيارين الإسرائيليين، اللذين تم إسقاط طائرتهم من طراز "اف 16"، من قبل الدفاعات السورية، السبت المنصرم.

وكان الطيارون الأربعة يقودون طائرة "اف 16" قبل أن تصاب بشظايا صاروخ، لتهبط بعد ذلك اضطراريًا في قاعدة جوية في الجليل.

وقد تبين من التقرير الذي رفعته قيادة العمليات، أن الطيارين أهملوا استعمال أجهزة التشويش الإلكترونية، لإبعاد الصاروخ عن مساره، كما أنهم لم يقوموا بالمناورة الجوية التي يتم استعمالها فور التقاط إشارة إطلاق صاروخ بالهبوط الحاد باتجاه الأرض خلال أربعة ثوان أو أقل.

وقد رفع قائد سلاح جو الاحتلال قرارا بإعفاء الطيارين الأربعة من متابعة عملهم كطيارين مقاتلين، وتحويلهم إلى سلاح الصيانة للطائرات، لإنهم ارتكبوا خطأ كبيراً مما أظهر أن عظمة وقوة سلاح الجو الإسرائيلي وفقًا للصحف العبرية، قد تم ضربه، وهذا يحصل لأول مرة منذ اكثر من ثلاثين أو أربعين سنة.

وتم تصنيفهم بغير القادرين على القيام بعمليات حربية أخرى، والتهمة الموجهة اليهم اهمال عملهم الجوي.