النجاح - عقب الأحداث المتصاعدة في المنطقة واجتماع المجلس الوزاري الأمني الإسرائيلي عقب التوتر ال|أمني في الشمال مع سوريا والحديث عن احتمال  تصعيد اسرائيلي يوجه ضد إيران 
نرصد اليوم أهم العنوانين والأخبار التي تصدرت الصحف العبرية 
نتنياهو يمنع دفع قانون فرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات :
منع بنيامين نتانياهو دفع قانون فرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات. وقرر منتدى قادة الائتلاف، الذي اجتمع لمناقشة ما إذا سيدعم دفع القانون أو منعه في هذه المرحلة، تأجيل النقاش في أعقاب الأحداث الأمنية الأخيرة وينص مشروع القانون على أن "القانون والولاية القضائية والإدارة وسيادة دولة إسرائيل ستطبق على جميع مناطق الاستيطان في الضفة الغربية

وقال مصدر في "البيت اليهودي" لصحفة "هآرتس"، انه يعتقد بأن نتنياهو سيصد مشروع القانون. وقال: "بالنسبة لنا سيتم طرح هذا القانون كالمعتاد، لكنه من الواضح لنا أن نتنياهو سيوقف التصويت، كما يبدو، ويمنع دفع القانون".

الدفاعات السورية استغلت نقطة ضعف الطاقم الإسرائيلي وضربته :

يستدل من التحقيق الأولي الذي أجراه سلاح الجو الإسرائيلي حول الحادث الاستثنائي الذي أصاب خلاله صاروخ سوري مضاد للطائرات، طائرة إسرائيلية من طراز F-16i (صوفا) وأسقطها، أن السوريين استغلوا نقطة ضعف في طريقة عمل طاقم الطائرة الإسرائيلي.

ووفقًا للتحقيقات، فقد تمكن طاقم الطائرة الرائدة من تحديد إطلاق الصواريخ تجاه الطائرات الإسرائيلية، فهبط إلى ارتفاع منخفض وتهرب من الصواريخ، بينما لم يفعل ذلك الطاقم الثاني، ما عرض طائرته للإصابة، ولكنه قبل إصابة الطائرة تمكن من مغادرتها والهبوط بالمظلات. وأصيب الطيار بجراح متوسطة فيما أصيب الملاح المرافق بجراح طفيفة. ويسود التقدير في سلاح الجو أن التحذير من الصواريخ المضادة وصل أيضا، إلى الطائرة التي غادرها الطاقم، ولكن لأسباب لم يتم توضيحها بشكل تام بعد، لم يتمكن الطاقم من القيام بمناورة التهرب الكاملة. وربما يكون الطاقم قد ركز على مهمة القصف ولذلك تصرف بشكل عرضه للإصابة.

الجهاز الأمني يقدر أن جولة القتال الأولى مع إيران وسوريا انتهت :

 يسود التقدير في الجهاز الأمني التقييم السائد هو أن الأطراف المعنية قد استنفدت ما كان يمكن أن تحققه في الجولة الحالية. ومع ذلك، تعتقد إسرائيل أنه على المدى الطويل، من غير المستبعد حدوث اشتباك آخر مع الإيرانيين في سوريا.

وتستند هذه التقييمات، ضمن أمور أخرى، إلى البيانات التي أدلى بها كبار المسؤولين الإيرانيين في الساعات الأربع والعشرين الماضية. وتسعى إيران وسوريا إلى "الاستفادة استراتيجيا" من الإنجاز غير العادي المتمثل بإسقاط الطائرة من خلال النشر علنا عن تغيير قواعد اللعب في الشمال والتهديد بان أي محاولة إسرائيلية لمهاجمة سوريا أو لبنان ستواجه ردا قاسيا.

في هذا السياق، حذر قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي، يوئيل ستريك، أمس الأحد، من أن "واقع الحرب بين الحروب يمكن أن يتحول إلى حرب حقيقية". وقال إن إيران تسعى إلى توطيد نفسها في المنطقة و"خلق قيادة أمامية على الأراضي السورية". وأضاف "نحن لن نسمح بذلك، ومن يجتاز الحدود سيتلقى الرد المناسب". والى جانب ذلك قال إن "وجهة إسرائيل ليست التصعيد، لدينا القدرات لكننا لا نريد استخدامها". وجاءت تصريحاته هذه خلال مراسم تبادل القيادة في عصبة الجولان.

مندلبليت أمر الشرطة بعدم تقديم توصياتها المتعلقة بالتحقيقات ضد نتنياهو

المستشار القانوني للحكومة افيحاي مندلبليت، امر أمس الأحد، الشرطة بعدم تقديم توصياتها المتعلقة بالتحقيقات الجارية ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إلى حين صدور قرار بشأن الالتماس ضد نشر التوصيات. ومن المتوقع أن يؤخر هذا التوجيه نشر التوصيات التي كان من المقرر نشرها يوم الثلاثاء.

ويأتي الأمر بغرض عدم إظهار نشر التوصيات كعملية اختطاف. وقالت مصادر في جهاز تطبيق القانون، أمس، إنه ليس من المناسب نشر التوصيات قبل بت المحكمة في الالتماس. وحسب رأيهم فإن الشرطة لم تكن مستعدة، على أي حال، لنشر التوصيات في الموعد المخطط، وكان يفترض أن يتم تأجيل ذلك. وستطلب الدولة، اليوم، رفض الالتماس، ويسود التقدير بأن المحكمة العليا ستحسم الأمر خلال أيام، ما يعني أن تأخير نشر التوصيات لن يكون طويلا.