النجاح - أعلن جيش الاحتلال حالة الاستنفار في صفوف قواته المنتشرة في الضفة الغربية المحتلة، ونشر المزيد من قواته، استعدادا للمسيرات التي دعت لها مختلف الفصائل والجهات الفلسطينية يوم غد الجمعة.

وتأتي دعوات الغضب وفاء للشهيد أحمد نصر جرار، الذي اغتالته قوات الاحتلال قبل أيام في جنين، والذي تتهمه بالوقوف خلف عملية "حفات جلعاد" غرب نابلس الشهر الماضي والتي أسفرت عن مقتل أحد كبار حاخامات المستوطنين، وتنديدا بقرار الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب" بإعلان القدس عاصمة لكيان الاحتلال.

وذكر موقع "واللا" الإخباري أن جيش الاحتلال أجرى تقييما للأوضاع في الضفة الغربية، أمس الأربعاء، ووصل إلى استنتاج أن الأوضاع آخذة بالتصاعد، وهناك خشية نقلتها أجهزة الاحتلال الاستخبارية بنية شبان فلسطينيين تنفيذ المزيد من العمليات التي تحاكي عمليتي "حفات جلعاد" غربي نابلس، ومستوطنة "أرائيل" غرب سلفيت، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وكشف الموقع عن نية قيادة جيش الاحتلال في الضفة الغربية نشر المزيد من قواته، في مناطق التماس والمناطق التي تصنفها قوات الاحتلال كمناطق حامية.

وبحسب الموقع فإن انتشار القوات سيتركز على الطرقات الرئيسية المشتركة، ونقاط الاحتكاك، والنقاط المشتعلة بالمواجهات في مختلف مناطق الضفة الغربية.

وكانت العديد من الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية قد دعت إلى تصعيد المقاومة والمواجهات مع الاحتلال الصهيوني في مختلف المناطق واعتبار يوم الجمعة المقبل يوم غضب في وجه الاحتلال وفاء للشهيد أحمد نصر جرار.