النجاح - ذكرت صحيفة "هآرتس" ان رئيس "يوجد مستقبل" النائب يئير لبيد، أعلن امس، ان نائب رئيس جهاز الموساد سابقا، رام بن براك، انضم الى حزبه. وحسب لبيد فان بن براك "سيوسع المسار الأمني" في الحزب.

وقال انه "باستثناء الخبرة الأمنية، فان رام يحضر معه "القيم الاسرائيلية"، ولا اريد القول قيم الماضي، بل اريد القول انها لا تزال هنا: الوطنية والاستقامة والنزاهة. انه لا يأتي فقط لمحاربة الارهاب والايرانيين، وانما ايضا الفساد والتقسيم القطاعي وتفكيك المجتمع الاسرائيلي من قيمه، والجهاز السياسي القذر المشغول بنفسه فقط".

وكان بن براك قد قال في تصريحات سابقة لصحيفة "هآرتس" انه يؤيد اقامة دولة فلسطينية الى جانب اسرائيل، لكنه تحفظ قائلا ان "هذا ليس شيئا يمكن ان يحدث صباح الغد. يجب ان يتم عبر عملية طويلة. سنعطيهم الأدوات لكي يقيموا نظاما مستقرا. هذه هي الأجندة".

وأشار لبيد الى التحقيق الصحفي الذي نشره برنامج "عوفداه" (الحقيقة) في التلفزيون الاسرائيلي، والذي كشف بأن عضو حزبه يعقوب بيري فشل خلال اختبار كشف الكذب الذي اخضع له حين كان رئيسا لجهاز الشاباك، حين سئل عما اذا قام بتسريب معلومات لأرييه درعي حول التنصت على محادثاته اثناء التحقيق ضده آنذاك.

وأضاف لبيد: "اذا كان كل ما عثروا عليه هو اختبار لكشف الكذب غير مهم منذ قبل 23 عاما، فهذا يؤشر كما يبدو على استقامتنا ونزاهتنا". وادعى: "كنا نعرف مسبقا انه منذ اللحظة التي ستتعزز فيه قوتنا في الاستطلاعات فانهم سيلاحقوننا".