وكالات - النجاح - استقبل الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، أمس الأربعاء، شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب في مقر الرئاسة الإيطالية في روما، واصفا اللقاء بـ"المهم".

ونقل الأزهر في بيان عن الرئيس الإيطالي تأكيده "الترحيب بهذا اللقاء المهم، نظرا لما يقوم به شيخ الأزهر من أنشطة عالمية لتعزيز قيم السلام العالمي والأخوة بين أتباع الأديان"، مبديا إعجابه بالعلاقة التي تربط شيخ الأزهر والبابا فرنسيس، و"أنها تظهر المعدن الحقيقي للصداقة والأخوة بين علماء الدين وأتباع الرسالات، وتقدم القدوة ليحذو الجميع حذوهم".
وأعرب شيخ الأزهر سعادته بلقاء الرئيس الإيطالي، مشددا على اهتمام الأزهر بالانفتاح على مختلف الثقافات، ونشر الوسطية من خلال مناهجه وعلمائه ومبعوثيه وخريجيه.

ولفت الطيب إلى أنّ الأزهر يستضيف ما يزيد على 30 ألف طالب وافد من أكثر من 100 دولة، مشيرًا إلى أن هذا "يمثل تطبيقا عمليا للاندماج والتدريب على التعارف وقبول الآخر".

وشدد الطيب على أن "الأزهر يحرص في مناهجه على التعريف بحقوق المرأة وغير المسلم في الإسلام، حتى يغلق الباب أمام أصحاب الفكر المتطرف الذين يصدرون صورة مزيفة عن الإسلام ويحاولون تطويع النصوص الدينية حسب أهوائهم المنحرفة".