وكالات - النجاح - يتوجه المواطنون الروس للإدلاء بأصواتهم اليوم الأحد، في آخر يوم يمكن لهم التصويت في الانتخابات البرلمانية التي تجرى على مدار ثلاثة أيام في البلاد، ومن المتوقع على نطاق واسع أن يفوز بها الحزب الحاكم.

ويحق لحوالي 110 ملايين شخص التصويت في انتخابات مجلس دوما الدولة الجديد على جميع المقاعد البالغ عددها 450 مقعدا.
 
ومع ذلك، فإن فوز حزب روسيا الموحدة، الحزب الحاكم الذي دعم الرئيس فلاديمير بوتين لمدة عقدين، يعتبر نتيجة شبه حتمية.
  
ويجري التصويت على مدار ثلاثة أيام، وتقول السلطات إنه تم اتخاذ هذا القرار للحد من انتشار فيروس كورونا، لكن المعارضة تقول إنه يزيد من فرص التزوير.

وشابت مزاعم بالتعرض للإكراه والمخالفات والتزوير على نطاق واسع في اليومين الأولين من التصويت.

ومن المقرر إغلاق آخر مراكز الاقتراع في الساعة 8 مساء اليوم الأحد (18:00 بتوقيت جرينتش) في كالينينجراد.