وكالات - النجاح - أعلن مصدر أمني أفغاني أن حركة طالبان سيطرت، الجمعة، على لشكركاه عاصمة ولاية هلمند في جنوب أفغانستان بعدما سمحت للجيش والمسؤولين السياسيين والإداريين بمغادرة المدينة، بعد ساعات من اعلان الحركة سيطرتها على ثاني أكبر مدن أفغانستان، كما أعلنت طالبان عن سيطرتها على ولاية غور وسط أفغانستان دون قتال، بحسب الأنباء القادمة من هناك.

وقال مسؤول أمني كبير أنه "تم إخلاء لشكركاه وقرروا وقف إطلاق النار لمدة 48 ساعة لإجلاء" الجيش والمسؤولين المدنيين.

وكانت حركة طالبان قد أعلنت في وقت سابق استيلاءها على المدينة.

من جهة أخرى، أعلن زلماي كريمي، الناطق باسم حاكم غور في وسط البلاد،  أن مقاتلي الحركة سيطروا صباح الجمعة بدون أن يواجهوا مقاومة، على شغشران عاصمة هذه الولاية.

يأتي ذلك فيما قال مسؤولون، اليوم الجمعة، إن حركة طالبان استولت على مدينة قندرهار ، ثاني أكبر مدن أفغانستان، في أكبر انتكاسة تتعرض لها الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة منذ أن بدأت الحركة هجوما جديدا مع انسحاب القوات الأميركية.