القدس - النجاح - أدان المنتدى الإسلامي الأوروبي، الممارسة اللاإنسانية للاحتلال المتمثلة في تهجير العائلات الفلسطينية من منازلها التي تملكها وعاشت فيها لأجيال طويلة في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، والإعتداءات المتواصلة من قبل دولة الاحتلال ضد المصلين والمرابطين في المسجد الأقصى المبارك .

أعلن عن ذلك في رسالة للمنتدى وجهها لقاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، اليوم السبت، ويعتبر المنتدى منبرا لعموم أوروبا ويمثل مصالح مسلمي أوروبا الكبرى .

وأوضح المنتدى في رسالته، أن استمرار إراقة دماء المسلمين في المدينة المقدسة يعتبر استفزازا لمشاعر المسلمين كافة وإهانة لهم خاصة في شهر رمضان المبارك، وأنه يقف بحزم على موقف حماية ثاني أقدس موقع لديننا - المسجد الأقصى- من أي تعدٍ وغزو مسلح ودمار.

وبين المنتدى أنه من غير المقبول معاملة بيت الله على أنه منشأة شبه عسكرية يتم اقتحامها من قبل القوات العسكرية دون أي اعتبار للثقافة والتاريخ والدين أبناء الشعب الفلسطيني الذين قاوموا القمع على طول الصراع الممتد منذ قرن من الزمان. 

واعتبر المنتدى الإسلامي الأوروبي أن السلوك الهمجي في هجمات الشرطة والجيش الإسرائيلي على المسجد الأقصى في يوم الجمعة المقدس أمرًا شائنًا للغاية، مؤكدا أن المنتدى كمنظمة توحد المسلمين من 36 دولة أوروبية، لن يلتزم الصمت ولن يبقى جانبًا لهذا الصراع الذي طال أمده في الشرق الأوسط.

 وشدد على دعمه الكامل لشعبنا في الحفاظ على حقهم في وطنهم ومقدساتهم ، داعيا إلى عقد اجتماع طارئ وعاجل ولو عبر الإنترنت لقادة المسلمين في أوروبا وممثلي فلسطين، لبحث سبل دعم وإسناد الشعب الفلسطيني بالطرق المتاحة.