وكالات - النجاح - أقدم شرطي يعمل ضمن قيادة وحدة الحرس الرئاسي في تركيا، على الانتحار داخل منزله، في حادث "ألقى بظلاله على سوء المعاملة في مكان عمله"، وفق ما أفادت صحيفة "زمان" التركية المعارضة.

ولفتت الصحيفة إلى أنه عقب غياب الشرطي "م.أ.ب" عن عمله وإغلاق هاتفه المحمول، توجه رفاقه في العمل إلى منزله حيث وجدوا جثته وبقربها سلاح ناري.

وقالت الصحيفة إن "الشرطي الذي يقيم بمفرده منذ 4 أشهر، ترك قبل انتحاره رسالة تناول خلالها الضغوط التي تعرض لها داخل مركز الشرطة"، مشيرا إلى "ما يتعرض له أفراد الأمن من إهانات وتهديد وتحقير وتكذيب وطرد من الوظيفة".

وقال في كلماته الأخيرة: "كل إنسان له كرامة، وأنا لم أتمكن من تحمل تلك الإهانات. ليتكم حاولتهم معاملتنا بلطف وتفهمنا عوضا عن تلك الأشياء.. لا أريد لأي من القيادات حضور جنازتي باستثناء قائدي م.ي.