نابلس - النجاح - أكدت الخارجية الإيرانية، اليوم الاثنين، أن "طهران سترد بما يناسب على أي خطوة أمريكية للعودة إلى الاتفاق النووي".

واوضحت ان واشنطن هي من انتهكت هذا الاتفاق.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة: "لا حاجة لإجراء محادثات ثنائية مع الولايات المتحدة، ولن تكون هناك أي مفاوضات ثنائية".

 واشار الى ان "واشنطن تحتاج للعودة إلى التزاماتها، وأنه إذا حدث ذلك، فمن الممكن التفاوض في إطار اللجنة المشتركة للاتفاق النووي".

وتنتظر إيران مواقف عملية وملموسة من إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، لإلغاء العقوبات.