وكالات - النجاح - أظهر استطلاع للرأي في الولايات المتحدة أن أكثر من 50% من الأميركيين يعتقدون أن دونالد ترمب يجب أن يتنحى قبل انتهاء فترة ولايته، بسبب أعمال الشغب التي وقعت مؤخرا في مقر الكونغرس.

ووفقا للاستطلاع، فإن 57% من الأميركيين يرون أن ترمب لم يعد قادرا على العمل كرئيس للولايات المتحدة، ويعتقد 14% أنه يجب عزله من منصبه من خلال إجراءات الإقالة، فيما أيد 30% استخدام التعديل الخامس والعشرين في الدستور لعزله، وقال 13% إن ترمب يجب أن يستقيل من منصبه.

كما تظهر نتائج الاستطلاع، أن أكثر من 80% من المشاركين فيه يدينون تصرفات الأشخاص الذين اقتحموا مبنى الكونغرس، الأربعاء الماضي، وأعرب 12% عن تأييدهم لما وقع، ووجد 6% صعوبة في الإجابة.

وتم إجراء الاستطلاع في الفترة من 7 إلى 8 كانون الثاني/يناير الجاري، وشمل 1005 أميركيين فوق سن 18 عاما، من بينهم 490 ديمقراطيا، و363 جمهوريا، و100 شخص ليسوا من أنصار أي حزب.

وعلى صعيد آخر، قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، اليوم السبت، إنها أصدرت تعليماتها إلى لجنة القواعد للاستعداد للمضي قدما في مساءلة الرئيس دونالد ترمب، ما لم يقدم استقالته بعد أعمال شغب دامية لأنصاره في مبنى الكونغرس.

وقالت بيلوسي في بيان عن اجتماعها مع الكتلة الديمقراطية في مجلس النواب "يأمل الأعضاء أن يستقيل الرئيس على الفور... سيحافظ مجلس النواب على كل الخيارات... نواصل مداولاتنا باحترام كبير"، بحسب "رويترز".

وفي وقت سابق، أشارت إلى أن النواب أمامهم "عدة خيارات" لمساءلة ثانية محتملة لترمب.