نابلس - النجاح - تشن الشرطة حملة دهم واعتقال في فيينا بحثا عن أشخاص يشتبه في أن لهم علاقة بمنفذ هجوم الاثنين الذي قتل فيه 4 أشخاص.

يقول وزير الداخلية النمساوي كارل نيهامر إن منفذ الهجوم الدامي نجح في "خداع" برنامج إعادة تأهيل المتطرفين والمكلفين بمتابعته.

وعادت الداخلية لتقول إن منفذ الهجوم يدعى كوجتيم فيض الله ويبلغ من العمر 20 عاما، ويحمل جنسيتي النمسا ومقدونيا الشمالية.

وأوضح الوزير أن الشرطة تمكنت من القضاء على الرجل في غضون 9 دقائق.

وقال نيهامر إنه تم استدعاء ضباط من وحدة متخصصة إلى موقع الحادث، وإنهم أنهوا الواقعة بقتل الرجل بالرصاص في الثامنة و9 دقائق. وأضاف أن تدخلهم السريع حال دون تدهور الموقف.

 وذكر متحدث باسم الشرطة أن نحو ألف ضابط يشاركون في حملة البحث. ويتولى الجيش حراسة المواقع الحساسة بالمدينة لتفريغ الشرطة للحملة.

وتشير المعلومات الجديدة إلى أن المهاجم سبق وأن حكم عليه بالسجن 22 شهرا في أبريل/نيسان 2019 لمحاولته التوجه إلى سوريا للانضمام لتنظيم الدولة الاسلامية، ولكن تم الإفراج عنه بشكل مبكر، وقد انتقد الوزير الإفراج عن المنفذ.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم، في بيان بثه عبر قنواته على تطبيق تليغرام، وقال التنظيم إن "مقاتلا من الدولة الإسلامية" نفذ هجوم فيينا، الذي أسفر عن مقتل 4 أشخاص.

وفي نص منفصل، أُرفق بصورة للمهاجم المسلح، تحدثت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم عن "هجوم بالأسلحة النارية نفذه (الاثنين) مقاتل من الدولة الإسلامية بمدينة فيينا".

وقال نيهامر إنه تم حتى الآن اعتقال 14 شخصا وتنفيذ 18 عملية دهم في البلاد، بحثا عن أشخاص يفترض أنهم على صلة بمنفذ بالهجوم الذي قتلته الشرطة.