نابلس - النجاح - تظاهر آلاف المسلمين، اليوم الإثنين، خارج السفارة الفرنسية في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، ضد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مطالبين بطرد السفير الفرنسي على الفور.

ودان الرئيس الإندونيسي، جوكو ويدودو، الهجومين على فرنسا، ودان أيضا تصريحات ماكرون، ووصفها بأنها "أهانت الإسلام"، و"أضرت بوحدة المسلمين في كل مكان". 
كما طالب المحتجون الرئيس الفرنسي بالاعتذار عن تصريحاته لمسلمي العالم وسحبها، وحملوا لافتات عليها رسوم كاريكاتورية، تصور وجه الرئيس الفرنسي كـ"شيطان"، (وكتب عليها "ماكرون هو الإرهابي الحقيقي").

كما لوحوا برايات إسلامية، وطالبوا بطرد السفير الفرنسي في جاكارتا، ومقاطعة المنتجات الفرنسية.

واستدعت وزارة الخارجية الإندونيسية، اليوم، السفير الفرنسي لديها لمناقشة هذه التصريحات.

جدير بالذكر أن تصريحات ماكرون في الأسابيع الماضية أثارت غضب المسلمين، خصوصا بعد وصفه الإسلام بأنه "عقيدة تمر بأزمة في كل أنحاء العالم"، ودفاعه بقوة عن نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد، في إطار ما اعتبره حرية التعبير.