نابلس - النجاح - ينتظر الشعب الأميركي (٣٣٤) مليون نسمة والعالم اجمع نتيجة الانتخابات التي ستحدد خلال الأيام القليلة القادمة من سيكون سيد البيت الابيض لاربعة أعوام قادمة، في الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من الشهر القادم.

وتشير نسبة "التصويت المبكر" عن المتوقع في مؤسسات الاستطلاع الأميركية إلى ان الانتخابات الحالية ستكون الأكثر مشاركة منذ ١٠٠ عام تقريباً، وقد تتجاوز نسبة التصويت ٦٢٪، اذ بلغ عدد المصوتين حتى صباح اليوم الثلاثاء ٦٤ مليون أميركي، والأرقام في تصاعد يومي، بعد فتح صناديق الاقتراع في ولايات جديدة وفق "مشروع الانتخابات الأميركية" التابع لجامعة فلوريدا، ويشير إلى أن عدد الذين يحق لهم الانتخاب يبلغ تقريبا (٢٤٠) مليون شخص.

ويكثف المرشحان الديمقراطي جو بايدن (٧٧ عاما) المحافظ على الصدارة في استطلاعات الرأي بفارق ٧.٨ نقطة، والجمهوري الرئيس الحالي دونالد ترمب (٧٤) عاماً جولاتهما عبر الولايات لا سيما المتأرجحة منها، والتي لم تحسم امرها بعد، اكان للجمهوريين ام الديمقراطيين، حيث يجري الحديث عن ٥ ولايات حاسمة، أبرزها" فلوريدا، ونورث كارولينا، وجورجيا، واوهايو، وايوا، وبقاء ولاية بنسلفانيا في صدارة الولايات اللاعبة دوراً اساسياً في اختيار الرئيس المقبل، والتي فاز فيها ترمب ٢٠١٦.

وما زالت تتصاعد الحرب الكلامية بين ترمب والمرشح الديمقراطي جو بايدن، في الملفات الساخنة التي تثير قلق الأميركيينمع بقاء ثمانية ايام على الانتخابات بموعدها الرسمي، منها: الضرائب، والاقتصاد، والوظائف، واحتواء فيروس كورونا، والعنصرية وما تبع مقتل جورج فلويد من مظاهرات عمت الشوارع الأميركية، وقسمته بين مؤيد ومعارض لممارسات الشرطة ضد الأميركيين من أصول افريقية، وعمليات التخريب والفوضى التي تبعت ذلك.