النجاح -  أعرب المستشار النمساوي، سيباستيان كورتز عن اعتقاده بأن بلاده بجب أن تعتمد على نفسها في التعامل مع محاولات أنقرة التأثير على مواطنين نمساويين من ذوي الأصول تركية.

وقال رئيس الحكومة: "أعتقد أن علينا أن ننتهج مستقبلا سياسة التقييدات في مجال الهجرة، وإلا فسنضطر قريبا لخوض نقاشات حول مجموعات شيشانية تتشابك مع مجموعات أخرى في الشوارع، مثلما نناقش اليوم حول النزاع في فافوريتن".

واردف: "يتضح لنا من مثال فرنسا مدى خطورة الوضع الناجم عن تعطل سياسة الدمج وتدفق المهاجرين بكثرة".

وعبر المستشار النمساوي عن قناعته بأن الاشتباكات في فيينا جاءت نتيجة لفشل السياسة المتبعة في مجال دمج المهاجرين في المجتمع المحلي. وأوضح كورتس أن المشكلة سببها تراكم مواطنين ذوي أصول تركية في المنطقة التي يستخدم سكانها اللغة التركية ويتسوقون في محال تركية، ويقضون أوقاتهم في مؤسسات ناطقة بالتركية أيضا.

وأردف كورتز أن على من يرغب في إشعال اشتباكات في شوارع النمسا أن يشعلها في تركيا.

يذكر ان في يوم 24 يونيو، اندلعت اضطرابات غير مسبوقة في فيينا بين مشاركين في مظاهرة كردية لحماية حقوق النساء جرت في المنطقة الـ10 بالمدينة، وشباب ذي أصول تركية كانوا يصرخون شعارات قومية بينها مؤيدة لحركة "بوز كورد" المتطرفة وحاولوا إحباط المسيرة.