وكالات - النجاح - أكد أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي عن الحزب الديمقراطي في بيان مشترك، أن خطة ضم دولة الاحتلال أراضي فلسطينية في الضفة الغربية، "ستضر بأمن واستقرار المنطقة".

وقال الأعضاء الثلاثة تشاك شومر، بوب مينينديز وبن كاردان، في البيان: "باعتبارنا داعمين أقوياء ومخلصين للعلاقات الإسرائيلية الأمريكية، فنحن ملتزمون بالتعبير عن معارضتنا لمقترح ضم أجزاء من الضفة الغربية بشكل أحادي الجانب.. الدبلوماسية والمفاوضات هما الطريقان الوحيدان للتوصل إلى السلام في المنطقة".

وحذَّر أعضاء ديمقراطيون بارزون في مجلس الشيوخ الشهر الماضي في رسالة وجهوها إلى رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزير الحرب بيني غانتس، من أن "الضم الواسع وأحادي الجانب للمستوطنات في الضفة الغربية سيضر بالعلاقات الأمريكية الإسرائيلية بشكل كبير".

ووقع على الرسالة 18 سيناتورا، بينهم المرشحان الرئاسيان المحتملان السابقان، بيرني ساندرز وإليزابيث وورن، وكذلك السيناتور تيم كاين، الذي كان مرشح هيلاري كلينتون لمنصب نائب الرئيس في انتخابات العام 2016.

وحذر الموقعون من أن يقضي الضم على احتمال إقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة الاحتلال، "وفرض واقع دولة واحدة بين البحر والأردن".