النجاح - وجهت محكمة فدرالية في ولاية كاليفورنيا الأمريكية تهمة القتل إلى عسكري مؤيد لليمين المتطرف، قتل رجل شرطة أسمر بمدينة أوكلاند في الولاية.

وقال مسؤولون فدراليون إن الرقيب في القوات الجوية الأمريكية ستيفن كاريليو مرتبط بحركة "Boogaloo" اليمينية المتطرفة.

ونفذ كاريليو هجوما على أفراد الشرطة قرب أحد المباني الحكومية في مدينة أوكلاند يوم 29 مايو، حين اقترب من المبنى على متن سيارة ميني فان، ثم أطلق النار عليهم من بندقية رشاشة غير مسجلة رسميا ومزودة بكاتم للصوت، ما أسفر عن مقتل رجل الشرطة الأسمر ديفيد أندروود وإصابة آخر بجروح.

كما أدين شريك كاريليو، المدعو روبرت جوستوس، الذي كان يقود السيارة أثناء الهجوم لمشاركته في العملية.

ويشير جانب الادعاء إلى أن المتهمين كانا يسعيان للاستفادة من الاحتجاجات ضد عنف الشرطة بعد مقتل جورج فلويد في مينيسوتا، والتي جرت في أوكلان، لتنفيذ هجومهما.

واستمرت ملاحقة ستيفن كاريليو عدة أيام، ودخل في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة لحظة إلقاء القبض عليه، وأصيب بطلق ناري. كما قتل كاريليو أحد الشرطيين وأصاب 4 آخرين، ويحاكم بهذا الشأن في قضية منفصلة على مستوى الولاية.