وكالات - النجاح - أعلن مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أن أكثر من 250 ألفا من مواطني الدول الأعضاء لا يزالون يحاولون العودة إلى دولهم.

ويحاول هؤلاء الأشخاص العودة في الوقت الذي سبب وباء فيروس كورونا شللا كبيرا في القارة الأوروبية والعديد من دول العالم، علما أن التكتل أعاد حتى الآن 350 ألف مواطن إلى دولهم.

وصرح بوريل بأن إعادة مواطني الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تمضي بسرعة منذ منتصف مارس، لكن عدد الأشخاص العالقين في الخارج الذين يطلبون المساعدة من خلال سفارات دولهم ما زال في ازدياد.

وأفاد عقب اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة "أعدنا 350 ألف أوروبي إلى دولهم لكن ما زال هناك 250 ألف شخص وهناك عمليات كثيرة جارية لإعادتهم".

وأشار إلى أنه "لم يكن بإمكان المرء تصور أن هناك أوروبيين كثيرين عالقون في العالم من سائحين وزوار وعاملين لفترات قصيرة. إننا لا نتحدث عن المقيمين الدائمين".

وفي البدء قال الاتحاد الأوروبي في منتصف مارس إن عدد من يحتاجون للعودة يبلغ 80 ألف شخص ثم قال يوم 20 مارس إن العدد يقترب من 300 ألف.