نابلس - النجاح - ثارت احتجاجات في مدينة برشلونة، عاصمة إقليم كتالونيا، ضد زيارة ملك إسبانيا لها، على الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة التي فرضت في المدينة.

واحتشد الآلاف المتظاهرين المؤيدين لانفصال الإقليم عن إسبانيا في مدينة برشلونة، بهدف تعطيل زيارة الملك فيليبي السادس إلى عاصمة إقليم كتالونيا.
وحمل المحتجون لافتات كتب عليها "الملك الإسباني غير مرحب به في كتالونيا"، كما حمل بعضهم صوراً مقلوبة للملك.

وتأتي هذه الاحتجاجات، مزامنة لاستعدادات الانتخابات، وبعد الحكم بالسجن تسعة من الزعماء الانفصاليين، صدر عن المحكمة العليا الإسبانية الشهر الماضي.

ووصل لملك فيليبي برشلونة الأحد في ظل إجراءات مشددة، حيث تم نشر عدد كبير من العناصر الأمنية حول المكان الذي أقيم فيه حفل توزيع جوائز للشباب، كما قطعت الشرطة أحد الطرق الرئيسة في المدينة.

وكان العاهل الإسباني قد أثار غضب الكتالونيين المؤيدين للانفصال قبل عامين، عندما ندد بمحاولة استقلال الإقليم، وحض السلطات على "ضمان النظام الدستوري".
وجاء تدخله عقب استفتاء في المنطقة، على الرغم من محاولات مدريد منعه، وتخلله أعمال عنف من قبل الشرطة، وتبعه لاحقاً إصدار إعلان الإقليم للاستقلال، الذي لم يتحقق أبداً، وتسبب بأسوأ أزمة سياسية في إسبانيا منذ عقود.

يشار إلى أنَّ الاحتجاجات الأخيرة في كتالونيا موضوع رئيسي لدى المرشحين قبل انتخابات الأحد، وهي الرابعة خلال عدة سنوات.